١٤:٣٥, ١٧ أغسطس

Author

كُل ما يُحيط بي يوحي بالبكاء لكنّي لا أبكي
أجهل سر جبروتي الُمصطنع..
أهو حقًا مزيف ؟
أم أنها عادة استحدثتها جرّاء الخذلان
في الماضي أجهشت بالبكاء وحيدة
أفرغت سلال تراكمات الوَجع
أو قد يكون خُيّل لي ذلك
فالتراكمات ما زالت تحيط بي
تفتك بروحي
تهيمن على سلوكي رُغمًا عني