أستظلّ بكِ

Author

تبدين ذابلةً بالقرب منّي؛

كما لو كنتُ البحر،

أقف عاجزًا عن جدوى ارتوائكِ رغم ما أملك من ماء،

يبلّلني غرق الفقد جرّاء دفع عجلة الحياة المربعة وحدي دون مساعدةٍ منكِ،

أستظلّ بكِ رغمًا عني؛

تحت ظلّكِ القادر لوحده على حمايتي من شمس الفراق.