دوّامة بقاء

Author

تقف حائرًا في ظل الفقد،

تلتزم الصمت طويلًا رغم مقدرتك على الكلام،

يتجمد الشعور في صندوق صدرك المغلق،

فيأخذك الحنين إلى طريق العودة،

رغم أنك لم تكن تنوي الالتفات،

لكنك تنسى بأن كل ما تفعله لن يجعلك تشعر بخير مهما فعلت،

لأن الفقد لعنة للأشخاص الممتلئين بالكبرياء،

فإعادة التجربة عادةً لا تجدي نفعًا،

فأنت لست بحاجةٍ لأكثر من موقفٍ واحدٍ لمعرفة مدى صلاحية الآخرين حولك،

كن صارمًا بالغياب.