OTHER

09:04, October 19th

Author

هكذا أنا، إعتدت على عقلنة ومَنْطَقةَ كل شيء تقريباً، أساقط بلورات المشاعر الوليدة، بلورة تلو بلورة، ثم أرقص على الزجاج المتناثر هنا وهناك، وأشكي الجروح!