OTHER

23:44, December 4th

Author

يا ساكنَ الصحراء منفرداً بها
مستوحشاً في غربةٍ وتنائي

هل كنتَ قبلاً تستشفّ سكونَها
وترى مقامَك في العراء النائي

فأتيتَ - والدنيا سرابٌ كلها-
تروي حديثَ الحبِّ في الصحراءِ

ووصفتَ قيساً في شديدِ بلائه
ظمآن يطلب قطرةً من ماءِ

ظمآن حين الماء ليلى وحدُها
عزَّت عليه ولَم تُتح لظماءِ!*