عندما يتجعد الانتماء

Yazar

لم أعد أنا
لم أعُد ذلكَ الذي يستطيعُ أن
يُجاملَ وأن يبتسم
الذي بصدقٍ يضحكُ ويُحلق.
يتركُ الغصن ورقته وهي منه
والربيعُ لا يشفي وردةً ذبلت
ولا الذكرياتُ تنسى شوقنا
يقولونَ نحنُ بجانبك
نحنُ أقربُ الناسِ إليك.
ظنوا أنّ الحُب والانتماء دائم
وهُم يعلمونَ أنّ الوردةَ تسقطُ من الغُصنِ
إن تجعّدَ قلبها.